Make your own free website on Tripod.com

تقرير عن المؤتمر التاسع عشر لعلم النفس في مصر والمؤتمر العربي الحادي عشر

في الفترة من 27 – 29 يناير 2003

 

عقد المؤتمر السنوي للجمعية هذا العام في رحاب أعرق جامعات مصر، جامعة القاهرة، حيث كان بالاشتراك مع كلية الآداب – جامعة القاهرة. وكما هي عادة مؤتمرات الجمعية السنوية فقد كان المؤتمر محفلا علميا مليئا بالبحوث والمناقشات، فقد أصبح المؤتمر بمثابة العيد السنوي الذي يثير الهمة ويحفز الجميع للمشاركة في النشاط العلمي من بحوث وندوات. ولقد وزعت أبحاث المؤتمر على عدة محاور تبعا للمجال الذي تشترك فيه كل مجموعة من البحوث وقدم العديد من البحوث تجاوزت الثلاثين بحثا مما دعا إلى تنظيم جلسات متوازية. وقد بلغ إجمالي جلسات البحوث تسع جلسات بالإضافة إلى جلسة خاصة لشباب الباحثين عرض فيها مجموعة من التقارير عن بحوث للماجستير والدكتوراه.

عقدت الجلسة الافتتاحية وشارك فيها أ.د./ أحمد فؤاد باشا نائب رئيس جامعة القاهرة، أ.د./ أحمد حسين إبراهيم عميد كلية الآداب، أ.د./ آمال صادق رئيس الجمعية ورئيس المؤتمر، أ.د./ نجيب الصبوة رئيس قسم علم النفس ومقرر المؤتمر.

وعقب الجلسة الافتتاحية عقدت جلسة لتكريم السادة الأساتذة علماء النفس الحائزين على جوائز علمية حيث تم تكريم كل من أ.د./ عبدالحليم محمود، أ.د./ صفوت فرج، أ.د./ ليلى كرم الدين، أ.د./ عبد الوهاب كامل، أ.د./ طريف شوقي، وتلى ذلك توزيع الجوائز المقدمة لأفضل البحوث وأوائل الطلاب المقدمة من بعض السادة الأساتذة أعضاء الجمعية.

الجلسة العلمية الأولى للمؤتمر وكانت عن واقع الصحة النفسية عالميا ومحليا وشارك فيها أ.د./ أحمد عكاشة رئيس الجمعية العالمية للطب النفسي. بعد ذلك عقدت جلستان للبحوث بالتوازي الأولى كانت في إطار رعاية الموهوبين والمبدعين والثانية كانت لمجموعة من البحوث في إطار علم النفس الاجتماعي وإدارة الأزمات.

واختتم اليوم الأول بجلسة عن تنمية الإمكانات البشرية، وبدأ اليوم الثاني للمؤتمر بجلستين للبحوث (الخامسة والسادسة) بالتوازي حيث تناولت أحداهما مجموعة من البحوث عن رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة، والأخرى كانت في إطار علم النفس الاجتماعي وإدارة الأزمات، بعد ذلك، عقدت الندوة الثانية وكانت عن: واقع الخدمات النفسية وكانت بالغة الثراء والمناقشة حيث تحدث فيها مسئولون عن الخدمة النفسية في وزارات مختلفة فقد شارك فيها أ.د./ محمد غانم أمين عام الصحة النفسية بوزارة الصحة، واللواء أركان حرب / أمين الحسيني مدير مركز الشئون النفسية بالقوات المسلحة والسيدة / جانيت إبراهيم مسيحة مستشارة علم النفس بوزارة التربية والتعليم.

كانت الجلسات العلميتان الثامنة والتاسعة بالتوازي (جلسات بحوث) أحداهما قدمت مجموعة من البحوث في إطار مشكلات الأسرة والطفل والأخرى في إطار علم النفس والصحة، وكذلك كانت الجلستان العاشرة والحادية عشرة بالتوازي أيضا (جلسات بحوث) قدم في الأولى بحوث في إطار علم النفس والصحة والأخرى بحوث في إطار علم النفس والتربية.

في بداية اليوم الثالث للمؤتمر، عقدت الجلسة العلمية الثانية عشرة والثالثة عشر بالتوازي تناولت الأولى مجموعة من البحوث في إطار علم النفس ومشكلات الإدمان أما الأخرى فقد خصصت لشباب علماء النفس حيث عرض بها مجموعة من التقارير عن رسائل ماجستير ودكتوراه.

ولقد تم دمج الجلستان الرابعة عشر والخامسة عشر حيث تناولت مشكلات البحث العلمي في علم النفس وواقع علم النفس في الوطن العربي وشارك فيها عدد من الزملاء من الدول العربية الشقيقة سوريا، الكويت، الأردن، اليمن وكان لحضور ومشاركة الزملاء من الدول العربية في المؤتمر فعالية كبيرة وهو حضور مشرف ونشكرهم على هذه المشاركة التي تجعل المؤتمر مناسبة عربية نتشارك ونتدارس واقع علم النفس في الوطن العربي.

وبعد لقد كان المؤتمر هذا العام بحق محفلا علمياً رائعاً في رحاب أعرق جامعات مصر ونشكر لكل من ساهم في نجاح هذا المحفل العلمي السنوي.

 

الأمين العام

أ.د./ رضا أبو سريع